تركت عملها مع والدها لتتجه صوب شغفها.. “رؤى زكي” قصة نجاح تستحق أن تُروى

أوان – الرياض

قصة نجاح شابة سعودية سخّرت دراستها الأكاديمية لتحقق شغفها في مجال التصميم والديكور؛ لتشكل مثالاً يحتذي به الكثيرون، مستلهمين منها العزيمة والإصرار على النجاح.

إنها قصة “رؤى زكي حسنين” التي أبحرت في خيالها الإبداعي، نحو عالم الهندسة عبر تصميمات وأشكال نالت التصفيق والثناء.

بدأت رحلة كفاح “رؤى” بعد تخرجها في جامعة دار الحكمة، منطلقةً من شركة والدها المختصة في تنفيذ المعارض التاريخية والترفيهية والثقافية، حيث اكتسبت الخبرة، لكنها لم تلقَ شغفها، وما يشبع مخيلتها الإبداعية في مجال التصميم؛ فهي ترغب في تصميم غير المألوف لتبهر به الآخرين.


لتقرر رؤى وبعد خبرة في مجال تنظيم المعارض أن تتوجه صوب شغفها؛ لتؤسس شركتها التي وضعت فيها كل ما كانت تريد أن تحققه من أهداف، والتي تمكنت وعبر رؤية ثاقبة من الوصول إلى مرادها وكسب ثقة عملائها.

مسيرة متميزة ورحلة ناجحة ضربت من خلالها رؤى أروع الأمثلة على المثابرة والاجتهاد، فخلال فترة كورونا لم تجلس مكتوفة اليدين، بل عملت على تطوير عملها ورحلة كفاحها عبر إنجازات ومشاريع متميزة تكللت بالإشادات من قبل عملائها.

سخّرت “رؤى” في عملها بالتصميم الداخلي والديكور خبرتها وتذوقها للحس الفني التي اكتسبتها من خلال بداياتها العملية مع والدها؛ حيث أدركت أن كل مساحة في التصميم تتطلب وضع لمسة معينة تتناسق معه بشكل تكاملي؛ لأن التصميم الداخلي لا يعتمد على قطع الأثاث فحسب، بل يصل إلى الإشباع النفسي لكي تتحقق رغبات العميل.

وها هي اليوم “رؤى” تواصل رحلة كفاحها بالوقوف المستمر على الجديد في السوق من الخامات والمواد والأفكار والتقنية لتشكل الرقم الأهم في مجال التصميم.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار
التواصل الاجتماعي

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول